رفض ألمانيا انضمام تركيا الى الإتحاد الأوروبى

أسماء أحمد
2017-12-23T11:25:09+02:00
المانياالهجرة الي المانيا
أسماء أحمد23 ديسمبر 201751 views مشاهدةآخر تحديث : منذ 5 سنوات
رفض ألمانيا انضمام تركيا الى الإتحاد الأوروبى

ان العلاقات بين المانيا و تركيا ليست جيدة و بالاخبار عن ذلك قد تم رفض ألمانيا انضمام تركيا الى الإتحاد الأوروبى و ما زالت حدة التوتر بين المانيا و تركيا مشتعلة ، و فى سياق ذلك فقد قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية إن مسألة انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي لن تتم مناقشتها فى الوقت الحالى ، و انما ستناقش بعد الانتخابات الألمانية و التى ستجرى في 24 سبتمبر ، و أوضح المتحدث ذاته أن تركيا في هذه اللحظة ليست في أي موقع يسمح لها بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي .

رفض ألمانيا انضمام تركيا الى الإتحاد الأوروبى

و قد أدلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ببغض التصريحات التي أظهرت تغيراً واضحاً في موقفها من مسعى تركيا الانضمام لعضوية الاتحاد خلال مناظرة تلفزيونيةجرت بالأمس ، قبل الانتخابات العامة الألمانية التي تجري في 24 سبتمبر إذ قالت ميركل أنها لا ترى أن هناك فرصة أمام انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي ، و أن المانيا لن تتخذ أى قرار فى الوقت الحالى بخصوص انضمام تركيا الى الإتحاد الأوروبى الا بعد الإنتخابات الألمانية .

و كان أيضاً زيغمار غابرييل وزير الخارجية الألماني قد ذكر في وقت سابق أن تركيا لن تصبح أبدا عضواً بالإتحاد الأوروبي ما دام يحكمها أردوغان .. متهماً إياه بأنه لا يأخذ محادثات الإنضمام للإتحاد على محمل الجد.

وأضاف ” ليس هذا لأننا لا نريدهم و إنما لأن الحكومة التركية و أردوغان يهرولان بعيداً عن كل ما تدافع عنه أوروبا”.

و على الجانب الآخر فإن تركيا غاضبة للغاية من ألمانيا على اثر تلك التصريحات ، و أيضاً بعض الأمور الأخرى ، و قد قام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتوجيه إتهاماً الى الساسة الألمان بالإنغماس في ما سماه “الشعبوية” ، و ذلك بعد أن قالت المستشارة أنغيلا ميركل إنها ستسعى لإنهاء محادثات انضمام أنقرة لعضوية الاتحاد الأوروبي ، لكنه عبر عن أمله في تحسن العلاقات المتوترة.

قد يهمك ايضا-أمريكا تلغى برنامج DACA الذى يمنح المهاجرين الصغار الحق فى الإقامة

و من جانبه ، فقد قال إبراهيم كالين، المتحدث باسم أردوغان في تويتر: “نأمل أن تنتهي الأجواء الصعبة التي جعلت من العلاقات بين تركيا وألمانيا ضحية لهذا الأفق السياسي الضيق “و فة تغريدة أخرى على حسابه على تويتر علق قائلاً ” هم يحاولون بناء سور برلين بحجارة الشعبوية “.

وأضاف “ألا تدرك ألمانيا التي فتحت أحضانها بشكل علني لمنظمات إرهابية مثل بي كا كا و غولن أنها تدافع عن الإرهابيين والانقلابيين وليس عن الديمقراطية”.

وتابع “ليس هناك أهمية كبيرة لفوز أي حزب في الانتخابات الألمانية، لأن العقلية التي ستفوز في الانتخابات واضحة من الآن”.

وأردف أن عدم تطرق ميركل وشولتز إلى التمييز والعنصرية المتصاعدين، يظهر النقطة التي وصلت إليها السياسة الألمانية، معربا عن أمله في أن يتغير هذا الجو المضطرب في العلاقات التركية الألمانية بأسرع وقت ممكن.

لكنه أكد أن أي قرار بشأن وقف عملية الانضمام المتعثرة منذ فترة طويلة في أيدي الدول الثماني والعشرين الأعضاء بالاتحاد وليس المفوضية في بروكسل.

وتتهم المفوضية الأوروبية تركيا بـ”التراجع بدرجة خطيرة” فيما يتعلق بالحقوق وحكم القانون منذ الانقلاب الفاشل في 15 يوليو/تموز الماضي.

و على سياق متصل فقد أثار قرار السلطات الألمانية بإلغاء تجمعين مؤيدين للرئيس التركي رجب طيب أردوغان غضب أنقرة التي استدعت سفير برلين احتجاجا على ذلك.

وقال مسئول تركي أنه ” قد تم إبلاغ السفير الماني باستيائنا وردة فعلنا على هذه التطورات بعد استدعائه هذا المساء إلى وزارة الخارجية”.

كما ألغى وزير العدل، بكر بوزداع، زيارة إلى ألمانيا كانت مقررة للمشاركة في تجمع للجالية التركية في غاغناو احتجاجا على الإلغاء.

واعتبر الوزير قرار السلطات الألمانية “غير مقبول” و”غير ديمقراطي” و”ينتهك حرية التعبير”.

وكان من المقرر أن يلقي بوزداغ، أكثر الوزراء نفوذا في الحكومة التركية، كلمة أمام أحد التجمعين وسيلتقي نظيره الألماني هايكو ماس.

وندد الوزير بإلغاء التجمعين في مدينتي غاغناو (جنوب غرب) وكولونيا (غرب)، فيما يحاول القادة الأتراك التودد إلى أتراك المهجر قبل 6 أسابيع على استفتاء 16 أبريل بشأن تعديل دستوري لتوسيع صلاحيات أردوغان.

وكانت سلطات كولونيا سحبت موافقتها على عقد التجمع الآخر، الذي كان مقررا أن يلقي وزير الاقتصاد التركي، نهاد زيبقجي، كلمة أمامه الأحد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :لا نقبل التعليقات السياسية أو المسيئة أو التي تحض علي كراهية أو تحتوي أكثر من رابط لمواقع أخري